وجع الساق السفلية الامامية (قصبة الساق): كيف ينشأ و ماذا باستطاعتك فعله لتقليل الالم؟

(Exercise related leg pain (ERLP هو مصطلح شامل لكل الاعراض و الامراض التي تحدث للساق السفلية خلال او بعد الرياضة. هذا و انها تعتبر مشكلة صحية كبيرة بالنسبة للرياضيين المحترفين و الاشخاص الذين يبدأون بممارسة رياضات معينة خاصة التي تتطلب القفز الكثير او حركات متكررة مثل الجري, كرة الطائرة, كرة السلة, الرقص او الجمباز.

العديد من الحالات المختلفة ، مثل ال MTSS, متلازمة المقصورة (compartment syndrome) و كسور العظام (stress fractures) التي سببها الضغط الجسدي العالي او المتكرر كلها تقع تحت مظلة الERLP.

من بين هذه الحالات فان الالم بقصبة الساق (MTSS) هو الاكثر شيوعا و يكون 15% من جميع الاصابات الرياضية.

هناك مصطلحات كثيرة تستعمل بصورة خاطئة كبديل للMTSS مثل ال shin splints, periostalgia and periostitis. لكن MTSS يقتصر على الالم بالساق السفلية و فقط على الجهة الداخلية الخلفية على طول قصبة الساق. الالم يحدث فقط خلال او بعد الاجهاد الجسدي و السبب لا يعود الى مشاكل بالدورة الدموية او الكسور.

مع ان هنالك نظريات مختلفة تفسر سبب هذا الالم لكنها جميعا غير واضحة تماما الى الان. النظرية الاكثر احتمالا هي ان الاشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة الصحية لديهم نسبة الكثافة المعدنية للعظام اقل مقارنة بالاشخاص الذين لا يعانون من هذه المشكلة (هشاشة عظام موضعية بالساق السفلية) و ذلك لان ضغط الاجهاد العالي المفاجئ على العظام  (مثل الركض او المشي لمسافات طويلة) مع وجود عوامل اخرى يؤدي الى اوجاع و تقوس قصبة الساق.

العوامل التالية تلعب دور كبير في زيادة خطر معاناة الشخص من ال MTSS:

  • النساء يعانون من هذه المشكلة مرتين اكثر من الرجال و ذلك بسبب عرض الوركين مما يؤدي الى زيادة الضغط على قصبة الساق على هذه المنطقة خلال الحركة
  • زيادة الوزن
  • ممارسة الركض على ارضية صلبة مثل الشارع
  • استعمال حذاء غير مناسب للركض او القفز او استعمال حذاء قديم بحيث لا يمتص الصدمات بما فيه الكفاية
  • عدم تطوير التدريبات بالتدريج و خصوصا الركض او القفز او هكذا تدريبات تؤدي الى ضغط كبير على العظام
  • عدم اخذ استراحة كافية حتى يتسنى للجسم الشفاء من التمرين السابق
  • القدم المسطحة
  • محيط عضلة الساق يكون صغير
  • قلة قوة عضلات البطن و الساقين
  • تقنية الركض الخاطئة

علاج هذه المشكلة معقد و يحتاح في بعض الاحيان لفترة شفاء طويلة تختلف من شخص الى اخر. في اوربا تستخدم علاجات كثيرة مثل الامتناع عن الرياضة او التمارين التي تؤدي الى صدمات مكثفة على الساق, الموجات الفوق الصوتية, تدليك المنطقة بمربعات من الثلج, ارتداء الرباطات الداعمة, علاج الابر او تمارين تقوية العضلات.

من وجهة نظري و بحسب نتائج البحوث العلمية فان الاستراحة التامة هي ليس العلاج المثالي لهذه الحالة و ذلك لان السبب الاكبر لهذه المشكلة هي زيادة الوزن. فالاستراحة في اغلب الاحيان ستؤدي الى التقليل المؤقت للالم لكن عند معاودة الشخص للحركة او التدريبات السابقة سيعود هذا الالم مباشرة. من خلال دراستي المفصلة لعشرات و ربما ايضا المئات من البحوث, استطيع ان الخص ان اكثر العلاجات الفعالة هي العلاجات التي تركز على تقليل دور العوامل التي تسبب المشكلة مثل تخفيض الوزن الزائد مع تقوية عضلات الساق السفلية الخلفية و الامامية و ايضا تحسين قدرة الساقين على امتصاص الصدمات من خلال البناء المتدرج للتمارين التي تتطلب القفز الكثير و يفضل ايضا ان تكون تحت اشراف معالج فيزيائي.

يمكن تقليل الصدمات على الساقين من خلال ممارسة التمارين على جهاز ال crosstrainer او الركض على ارضية غير صلبة تماما مثل الحشيش او جهاز الركض المصمم خصيصا لتقليل الصدمات او ارتداء نعل طبي (اضغط هنا) يوضع بداخل الحذاء.

باقي انواع العلاجات يجب ان تكون داعمة و ليس مستبدلة للعلاج الذي ذكرته.

رند النجم

معالجة فيزيائية و مدربة لياقة بدنية

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *